description-projet
يكتسي مشروع (GIZC) صبغة جهوية ويندرج في إطار البرنامج الكبير (Sustainable MED) أي “البرنامج الجهوي للتنمية المستدامة في البحر الأبيض المتوسط”.
يدعم مشروع التدبير المندمج للمناطق الساحلية في الجهة الشرقية الصندوق العالمي للبيئة (FEM) الذي يرى استثماره كسند للحكومة المغربية من أجل تلبية متطلبات برنامج (MED)؛ بالتالي فهذا المشروع يدعم التنمية المستدامة للسواحل من أجل تعزيز حماية التنوع الأحيائي للمناطق ذات الحساسية البيئية مثل المواقع المحمية(AMSAR)، وأيضا التأكد من أن الموارد الساحلية تدبر لصالح البلد من جهة ولفائدة عموم البلدان المتوسطية، ويساهم هذا المشروع في خطة العمل عبر الحدودي وفي برامج العمل الإستراتيجية التي يشملها برنامج “(Sustainable MED)” وذلك بتعزيز تكيف الجماعات الساحلية مع التغيرات المناخية، ويساهم أيضا في المجهودات الجهوية الرامية لمواجهة تدهور التنوع الأحيائي والصيد البحري.إن استثمار هذا المشروع محلي بالأساس حيث يختص بالساحل المتوسطي المغربي، ويهتم بتنمية الساحل في إطار برنامج (Sustainable MED) عبر أربعة أنواع أساسية من الاستثمارات وهي:

  • إنعاش تخطيط استعمال الموارد المحلية بتبني التدبير المندمج للمناطق الساحلية في الجهة الشرقية؛
  • ربط التدبير المندمج للمناطق الساحلية في الجهة الشرقية والتغير المناخي والحفاظ على التنوع الأحيائي مع العملية الوطنية للتنمية الاقتصادية؛
  • توجيه أمثلة ملموسة حول حسن تطبيق التنمية المستدامة في الوسط الساحلي؛
  • خلق بنية تنفيذ تصلح لتدبير المشروع من جهة، وكنموذج لتدبير المنطقة الساحلية بعد نهاية المشروع. ويمكن التوصل لذلك في المشروع بواسطة دمج التدبير الحكومي (التقني والسياسي) والتشارك في تدبير الموارد بتشجيع التدبير المشترك مع الفاعلين المحليين، والتأكد من أن مبادرات التنمية في الساحل شفافة ويمكن إدراجها في إطار الخطط المحلية لمشروع التدبير المندمج للمناطق الساحلية في الجهة الشرقية.

إن هذا المشروع يكمل رؤية الحكومة المغربية للتنمية السريعة والمستدامة وتحسين الحكامة، ومحاربة الفقر، وتوفير ظروف اجتماعية أفضل، كما تم العمل عليه برسم البرنامج الحكومي لفترة 2012-2016. إنه ينبني على نجاح الخطوات الأولى التي اتبعتها الحكومة، كما يهدف إلى كشف مقاربة تدبير أكثر اندماجا عبر سلسلة من المشاريع النموذجية.

ويكمل هذا المشروع مجهودات الأطراف الوطنية المشاركة وبعض المشاريع الممولة من طرف مساهمين آخرين. وتتم رسملة نتائج هذه المشاريع مباشرة بواسطة هذا المشروع، وبالخصوص خطط العمل المهيئة في إطار برامج ” SAMP III ” ، والمحينة لمراعاة التكيف مع التغير المناخي بواسطة برامج ” ACCMA “، في كل من المواقع النموذجية للمشروع.

تم اختيار أنشطة المشروع من خلال الأولويات التي رصدتها الساكنات المحلية وأقرتها السلطات القطاعية المختصة بمستوياتها المختلفة في القرار، بناء على برامج عمل GIZC المعينة من أجل الأخذ في الاعتبار مظاهر التغير المناخي. هذه النشاطات معدة استجابة للاحتياجات وتكملة للبرامج سارية التنفيذ، ويمكن توسيعها مستقبلا. هكذا يتأسس هذا المشروع على نتائج وحصيلة المشاريع السابقة، ويعمل على رسملة النتائج المحصلة كما يهدف إلى تطبيق عدد من الأعمال التي تم ضبطها والاتفاق عليها.

ويكمل مشروع ” GIZC” أيضا الأشغال السارية لدى مختلف القطاعات، والمنجزة في إطار الإستراتيجية الوطنية للماء، واستراتيجية السياحة (برنامج (AZUR) ، رؤية 2020) من البرنامج الوطني لتجميع ومعالجة المياه المستعملة، والبرنامج الوطني لتطهير السوائل وتصفية المياه، والإستراتيجية الوطنية للاستثمار الفلاحي (مخطط المغرب الأخضر). إن مشروع “GIZC” يمثل فرصة حقيقية لتنفيذ المقاربة المندمجة على كامل الساحل المتوسطي للمغرب.

ومن ضمن كل هذه البرامج الوطنية، فإن برامج “GIZC” يندرج على الخصوص على المستوى المالي والتقني في إطار البرنامج الوطني لتطهير السوائل وتصفية المياه المستعملة، المتبنى سنة 2006. هذا البرنامج الوطني يوفر الإطار السياسي الأساسي للاستثمار في التطهير ومراقبة التلوث، وإعادة استخدام المياه المستعملة بالمغرب. ويهدف البرنامج الوطني للتطهير إلى زيادة نسبة الربط بشبكة التطهير في الوسط الحضري من 70% إلى 80%، وخفض أثر التلوث الناشئ عن المياه المستعملة إلى 60%، بما في ذلك معالجة وإعادة استخدام المياه المستعملة إلى غاية سنة 2020. وسيمكن مشروع ” GIZC-RO ” من دعم التعميم وترسيخ الكفاءات في الإدارات والجماعات المحلية للساحل من أجل تدبير منظم للمياه المستعملة ومراقبة التلوث، اللذان يساهمان في تحسين إنجاز البنيات التحتية المبرمجة لمكافحة التلوث في موقع المشروع.

ويتوفر المشروع الوطني للتطهير على ميزانية مصادق عليها للفترة 2012-2017 تبلغ 18 مليون دولار مخصصة لخمسة مشاريع معينة في منطقة المشروع الواقعة على طول الساحل المتوسطي من الجهة الشرقية للمغرب.

تمويل مشروع “GIZC-RO”
طبقا لاتفاق الهبة مع صندوق العالمي للبيئة فإن البنك الدولي لإعادة البناء والتنمية (البنك الدولي) قبل أن يضع رهن إشارة المغرب قرضا بمبلغ خمسة ملايين ومائة وأربعة وثمانين ألف دولار (000 180 5) كمساهمة في إنجاز مشروع التدبير المندمج للمناطق الساحلية في الجهة الشرقية ” GIZC-RO ” .

ووفرت الحكومة المغربية تمويلا إجماليا بمبلغ 20 مليون دولار أمريكي من أجل دعم إعانة 5.18 مليون دولار للصندوق العالمي للبيئة. وتشتمل مساهمة الحكومة في :
1) تمويل بمبلغ 19.37 مليون دولار خلال مشاريع وبرامج ذات نفس الاهتمام سارية الانجاز كالبرنامج الوطني للتطهير والأشغال الغابوية ومشاريع الصيد في المنطقة الشرقية وتمويل دراسة جدوى والأثر البيئي والاجتماعي لتربية الأحياء المالية.
2) مشاركة في تمويل مباشر لمشروع بمبلغ 0.63 مليون دولار أمريكي.
3) مساهمة عينية لقسط المؤسسات العمومية المشاركة، ويرصد البرنامج كذلك مساهمات من لدن المستفيدين من أجل إكمال إعانات المشروع في الأنشطة الفلاحية والصيد والسياحة.

يلخص الجدول التالي خطة تمويل المشروع حسب أقسام المشروع.

العمل الميزانية ب م.د.أ.
المجموع صندوق البيئة العالمي الحكومة
القسم 1: إدماج “GIZC” والتكيف مع التغير المناخي في التخطيط 0,912 0,68 0,235
القسم 2: تحسين الحفاظ على الموارد والاقتصاد 23,259 4,119 19,14
القسم 3: تدبير المشروع 1,009 0,384 0,625
المشروع الكامل 25,18 5,18 20,00
النسبة المائوية 100,00 20,57 79,43

جدول رقم 1 : خطاطة تمويل حسب كل قسم بملايين الدولارات أمريكية

دخل اتفاق الهبة حيز التنفيذ بعد توفر الشروط التالية

  • إعداد البنك الدولي لكتيب عمليات المشروع وتصديقه عليه؛
  • إعداد وحدة تدبير المشروع
  • توقيع اتفاقيات التنفيذ مع أهم الشركاء: المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر (HCEFLCD)؛ وزارة الفلاحة والصيد البحري(MAPM)؛ وكالة التنمية الفلاحية(ADA) ؛ الوكالة الوطنية لتربية الأحياء المائية(ANDA) ووزارة السياحة(MT)

نشاطات مشروع التدبير المندمج للمناطق الساحلية للجهة الشرقية ” GIZC-RO “:
يندرج مشروع التدبير المندمج للمناطق الساحلية للجهة الشرقية في إطار برنامج (Sustainable MED). ويموله الصندوق العامي للبيئة، وينفذه البنك الدولي، ويهدف إلى تسريع التنمية ومكافحة الفقر، وخفض التباين الاجتماعي، والمساهمة في استدامة الموارد الطبيعية في الجهة الشرقية المتوسطية. ويتمحور المشروع حول مقاربات نموذجية من أجل تحسين الظروف المعيشية للسكان بالزيادة في مداخيل الفلاحين والصيادين عبر إحداث مناصب شغل للمجموعات الضعيفة وتعاونيات مهنية. أما الميادين الأساسية التي يشملها مشروع ” GIZC-RO ” فهي الفلاحة والسياحة البيئية، وترميم الأنظمة البيئية للمناطق المغمورة وتجويد تدبير الصيد وتربية الأحياء.
يعتبر من الضروري اتخاذ مقاربة تدبير مندمج تتعاون فيها كل القطاعات الحكومية بشكل شفاف ومركز، مع سكان المناطق الساحلية والأطراف المشاركة. ويرمي هذا التدبير إلى ضمان تنمية اقتصادية وبيئية مستدامة اجتماعيا في المناطق الأكثر حساسية.

تبين الخارطة التالية الموضع الجغرافي لمواقع المشروع (رسم رقم 1 أدناه) التي كانت مسبقا موضوع رصد الأثر البيئي والاجتماعي للأنشطة المبرمجة.

carte5

رسم رقم1 : خارطة الجهة الشرقية للمغرب تظهر عليها مواقع المشروع (داخل الدوائر الحمراء)

القسم 1 :تعزيز الكفاءات والمؤسسات من أجل إدماج مقاربة “GIZC ” في تخطيط التنمية المحلية ( الكلفة الإجمالية 0.677 مليون دولار، التمويل المشترك للدولة : 0.235 مليون دولار)

يهدف هذا القسم إلى تعزيز كفاءة المؤسسات الحكومية والجماعات المحلية لتبني نهج GIZC-RO في الخطط التنموية المحلية. طبقا للمادة 36 من الميثاق الجماعي، تعد وتحافظ كل جماعة على المخطط التنموي الخاص بها والذي يرمي إلى توجيه التنمية بهذه الجماعة. هذه المخططات التي يعدها الرئيس المنتخب لكل جماعة باستشارة مع الساكنة، تهيئها الجماعات لفائدة الجماعات وتستعمل كوسائل لإدارة التنمية داخل الجماعة وكقاعدة لوضع الميزانيات بتعاون مع الحكومة المركزية. ولا تعتبر هذه المخططات الجماعية التنموية وسيلة لمنع ولوج المجالات أو الموارد الطبيعية، ولاحتواء النشاطات الاقتصادية داخل الجماعات. ويمول هذا القسم خدمات الاستشارة والتكوين والورشات والخدمات الأخرى، وكذلك الأشرية المتعلقة بالنشاطات التالية:

أ)- دعم التحسيس وتعزيز الكفاءات في تنفيذ نهج “GIZC ” بما في ذلك تدبير النفايات المنزلية والمياه المستعملة في إطار تدبير متشاور فيه للموارد الساحلية من طرف الشركاء الحكوميين والمحليين على الساحل، وذلك عبر:

  • تنظيم ورشات تستهدف مدراء الوظيفة العمومية للموارد الساحلية وتخطيط التنمية الاقتصادية حسب الامتيازات الموجودة، وتنفيذ واشتغال التدبير المشترك بين السلطات والساكنة المحلية في إطار مقاربة “GIZC ” وحيث إن هذا الأخير نشاط مجالي مثل إعداد التراب، فالأساس العمومي يشكل من ثلاث لجن خاصة ساحلية ودائمة على صعيد الإقليم.
  • تنظيم ورشات تتمحور حول الجماعة وتبين الامتيازات والالتزامات وتطبيق الموارد الطبيعية للتدبير المشترك ومقاربة “GIZC ” على المستعملين المحليين للموارد والتدخل في التدبير المشترك.

عملية تحسيسية عمومية من أجل القيام بالتحسيس على المدى البعيد للساكنة المحلية وصانعي القرار والأطراف المشاركة الأخرى بمقاربة “GIZC “. وتشتمل هذه المقاربة الجماعية ورشات بما في ذلك انطلاق ونهاية المحافل ودعامات التواصل والصحافة وتكوين المكونين في التعليم الابتدائي والثانوي (أساتذة الأطفال أقل من 18 سنة) في مواضيع تتعلق بمقاربة “GIZC ” والتغير المناخي.

  • تنسيق وتبادل المعارف بين وكالات وشركاء المشروع، بما في ذلك التعلم، وتبادل الممارسات الجيدة عن طريق IW-Learn.

ب)- إدماج مقاربة “GIZC ” في مخططات التنمية لست جماعات عند تحيينها الحولي المطلوب. وتدمج هذه المخططات فيما بعد في تصاميم التهيئة الحكومية عند تقييمها السنوي للحاجيات وتوزيع ميزانية التنمية الوطنية. وسيمكن المشروع من تمويل تقديم مساعدة تقنية للجماعات المعنية من أجل إعداد استراتيجيات على صعيد القرية تتعلق بتخصيص الموارد في إطار مقاربة “GIZC ” والسلطات الإقليمية من أجل استئناسها بنتائج تصاميم “GIZC ” هذه في المناطق الأربع للمشروع.

ج)- تطبيق استرشادي لتصاميم التهيئة المبنية على المعلومات المجالية في كل من الجماعات الست المعينة تحث حرف ب أعلاه، حيث تتعاون الساكنة المحلية مع السلطات في مسلسل من مرحلتين من أجل تحديد الاستعمال المستدام على الصعيدين البيئي والاجتماعي لكل قطعة أرضية في كل تقسيم إداري معين (إقليم- دائرة-جماعة).
وتعني المرحلة الأولى بمعرفة قدرة الأراضي على المقاومة بالقرب من الضفة لتقديم إشارات قيمة للسكان المحليين والمعنيين بالتدبير عن الوضع. غير أن هذا لا يعني أن الاستعمال سيكون مستداما على الصعيد البيئي والاجتماعي مع الأطراف المشاركة من الجماعة المحلية فقط. فنتائج دراسة قدرة الأرض على المقاومة قد تأخذ بعين الاعتبار في خارطة طبوغرافية من قياس 1:50.000 (أو أحسن) في نظام حاسوبي مؤسس على المعلومة الجغرافية (SIG). بحيث تمكن هذه الوسيلة كل شخص من فهم قدرات كل قطعة أرضية. أما المرحلة الثانية فتعنى بتخطيط التنمية المجالية في مسلسل شفاف وتشاركي باستخدام نظام (SIG) من أجل تحديد الاستعمالات الأكثر فائدة والأطول عمرا على الصعيد الاجتماعي والبيئي، مع الاستعانة بتقنية خاصة يتخطيط تنمية المجال.

النتائج المرجوة:
يعرف الممثلون الحكوميون والمشاركون عن الجماعة الوسائل والمعلومات الأساسية التي يحتاجونها من أجل المشاركة المجدة في صياغة مخطط تنمية على الصعيد المحلي. وتحتاج لجن الساحل المعارف الضرورية لتصبح مجدية وتعقد اجتماعات منظمة مرتين لكل خلية في السنة. وتهيؤ مخطاطات التنمية الجماعية وتراجع بشكل يشمل مبادئ GIZC والتكيف مع التغير المناخي. ويحضر معدات التربية العمومية وتوزع من أجل الاستعمال في مناطق المشروع، (دلائل ومحافظ الأدوات والموقع الالكتروني للحصول على معلومات أكثر عن ” GIZC ” إلخ).

القسم 2 : الاستثمارات الرامية إلى تحسين تدبير الموارد الساحلية ووسائل العيش بفضل مقاربة التدبير المشترك ( مساهمة ص.ب.ع: 4.119 م دولار، مساهمة الحكومة: 19.14 م دولار أمريكي)

يرمي هذا القسم إلى دعم استبقاء التعدد الأحيائي والأنظمة البيئية مع إجراء استثمارات نموذجية خاصة ولائقة تثبت قيمة الاستمرار البيئي والاجتماعي (كما يقدمه ” جيزيك” بارتباط مع تخطيط التنمية المجالية) باستخدام أليق للموارد الطبيعية المحلية. وينفع هذا القسم من خلال أقسامه الثانوية في تمويل خدمات الاستشارة والمنجزات وقوائم الأشغال والأشرية وخدمات التكوين وخدمات أخرى تفيد في توفير الدعم التالي:

  1.  القسم الثانوي 1.2 : تحسين حماية وتدبير المناطق الساحلية الحساسة. ينجز هذا القسم الثانوي من طرف شركاء “مشروع المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر”. وتشتمل نشاطاته على:
  • تحسين حماية وتدبير المناطق الساحلية الحساسة قي منطقة المشروع بواسطة: 1- إصلاح وترميم حوالي 20 هكتار من الأنظمة البيئية الفاسدة في المناطق الرطبة والكثبان الرملية الساحلية لملوية. 2- إنجاز دراسة هيدرولوجية بموقع ملوية ووضع قنوات مائية من أجل دفق المياه من عين شباك نحو المناطق الرطبة بدوار شراربة. 3- تحيين التشخيص البيئي والسوسيو اقتصادي بموقع ملوية ذي الأهمية الأحيائية والبيئية.
  • إعداد وتفعيل حملة تحسيس عمومية من أجل حماية موقع ملوية الأحيائي والبيئي. ويشمل هذا النشاط تهييء وتنظيم مخطط عمل للتحسيس بالموقع المذكور بتنسيق وتعاون مع الساكنة المحلية وجميع مستخدمي الموقع.

النتائج المرجوة:
وضع خطة عمل لتحسيس العموم بموضوع حماية موقع ملوية الأحيائي والبيئي، واستصلاح 20 هكتار من الكثبان الساحلية، وترميم 20 كلم من مسارات الراجلين وبناء أكواخ الملاحظة للزوار ووضع العلامات بموقع ملوية، وترميم نظام تصريف بعين شباك، وإعادة تشجير 20 هكتار “بالحلق”، و420 هكتار بواد منصور، وإنتاج 250.000 نبتة وتثبيت 4500 متر مكعب من الأراضي المتدهورة من أجل إعادة تشجيرها.

  1. القسم الثانوي 2.2 : تحسين تدبير الصيد : وينجز هذا القسم الثانوي من طرف شركاء مشروع الوكالة الوطنية لتنمية الأحياء المائية. وتشمل النشاطات الواجب تمويلها ما يلي:
  • دراسة جدوى وتهييء دراسة الأثر البيئي والاجتماعي ثم مخطط تدبير بيئي والاجتماعي خاصة بالموقع المذكور بإقامة ضيعة صغيرة لاستزراع المحار مع تجهيزات المعالجة وتسويق المحار بمثابة مشروع نموذجي.
  • دراسة جدوى وتهييء دراسة الأثر البيئي والاجتماعي ثم مخطط تدبير بيئي واجتماعي خاصة بالموقع المعني بإقامة ضيعة صغيرة نموذجية لاستزراع الطحالب البحرية ووضع تجهيزات لمعالجة وتسويق الطحالب.
  • دراسة جدوى ودراسة الأثر البيئي والاجتماعي ثم مخطط تدبير بيئي واجتماعي خاصة بموقع المشروع، بخصوص وضع شعاب اصطناعي بمثابة مشروع نموذجي، وتثبيته، ويضم ذلك الدعم التقني الذي من شأنه فتح مجال التدبير المشترك للرصيف من طرف مستعمليه،

النتائج المرجوة:

بناء شعاب اصطناعية ونظام للتدبير المشترك مع جمهور المستعملين؛ تأكيد جدوى استزراع الطحالب البحرية وإقامة ضيعة نموذجية مع نشاطات دعم من أجل الزيادة في القيمة المضافة؛
تأكيد جدوى استزراع المحار وإقامة ضيعة نموذجية مع نشاطات دعم من أجل الزيادة في القيمة المضافة المحار؛ تعزيز الكفاءات من أجل تأسيس جمعيات وتعاونيات وتسييرها؛ تجهيز ميناء كبدانة ببنية تحتية متطورة من أجل الصيد التقليدي، وتكوين الصيادين المحليين.

  1. القسم الثانوي 3.2 :دعم حماية التربة والماء والنشاطات المنتجة للدخل. : هذا القسم الثانوي سيدعم النشاطات المتطلبة كميات مياه أقل مع إنتاج مداخيل تجعل الناس أقل عرضة لأزمات القطاعات الاقتصادية الأساسية المحلية المتصلة بالبيئة ( خاصة الصيد والفلاحة ).
    وتضم النشاطات المستشرفة:
  • حماية التربة والمياه (على سبيل المثال بناء مدرجات إعادة التكييف وزرع الأشجار المثمرة، ومنشآت صغيرة من أجل تسهيل نفاذ الماء، ومنع الانجراف وخزانات مياه على صعيد المنازل، الخ). ويهدف هذا القسم الثانوي إلى تحسين وسائل عيش السكان القرويين بتحجيم آثار التعرية وحماية الموارد المائية. وتعتبر جماعتي بني شيكر وبودينار هدف هذا القسم الثانوي.
  • تشجيع تربية النحل بإهداء الجمعيات المحلية للنساء مناحل كاملة (مناحل وتجهيزات) ومساعدة تقنية. ويندرج هذا النشاط في رؤية مخطط المغرب الأخضر الذي وضعته وزارة الفلاحة والصيد البحري من أجل تطوير تربية النحل. ويروم النشاط الزيادة في مداخيل السكان وخاصة منهم النساء، عن طريق تنمية تربية النحل وإنعاش منتجاته. ويتعين أن تتضمن المساعدة التقنية البحث عن شراكات بين التعاونيات والقطاع الخاص.

النتائج المرجوة:
خلق ثلاث تعاونيات : تربية نحل نشيطة واستصلاح الأراضي وغرس الأشجار على مساحة 500 هكتار على تراب جماعتين.

  1. القسم الثانوي 4.2 :إنعاش السياحة البيئية : هذا القسم الثانوي سيدعم النشاطات المتطلبة كميات مياه أقل مع إنتاج مداخيل تجعل الناس أقل عرضة لأزمات وسينجز هذا القسم الثانوي من طرف وزارة السياحة وتشمل النشاطات المخطط لها:
  • دراسة جدوى حول السياحة البيئية في المنطقة وخاصة في المواقع النموذجية.
  • إعادة تأهيل وتجهيز ستة منازل سياحية ( إيواء ووجبة فطور) في الجماعات التي ستحددها الدراسة، مع اختيار المستفيدين بشكل شفاف وتشاركي، وتهيئة أنظمة تدبير النفايات الناجمة عن هذه النشاطات.
  • تكوين مرشدي ومسيري المنازل السياحية الصغيرة، وإنعاش الأنشطة السياحية المستدامة، بما في ذلك التحسيس حول نفايات المياه المستعملة الناجمة عن هذا النشاط.

النتائج المرجوة:
ترميم المنازل السياحية الصغيرة الستة، تكوين الأشخاص (مرشدين سياحيين ومستخدمي التسيير بالمنازل السياحية الصغيرة).

القسم 3 : تدبير المشروع والتتبع والتقييم ( مساهمة ص.ب.ع. 0.384 دولار، مساهمة الحكومة : 0.625 م دولار)
عملها والسهر على التنسيق والتدبير اللائق للنشاطات، وتهييء للتدبير بعيد الأمد للمنطقة المتوسطية للجهة الشرقية. ويشمل هذا القسم الثانوي خدمات الاستشارة المتصلة بالمساعدة التقنية لمجموعة المصلحة الاقتصادية لتقوية كفاءاتها التدبيرية من أجل القيام ب:
أ)- عمليات وحدة تدبير المشروع
ب)- تتبع المشروع وتقييمه وتفحصه

وتشمل تكاليف الاستغلال الإضافية المستخدمين المتعاقدين وتجهيزات المكتب، والعمليات والنقل (باستثناء شراء العربات) والتنقل الداخلي، الخ). وستغطي أيضا كلفة وضع واستغلال نظام تتبع وتقييم المشروع.

النتائج المرجوة:
إرساء وسير وحدة تدبير المشروع؛ تأسيس نظام تتبع وتقييم فعال؛ وحدة تدبير المشروع مشتغلة وفعالة؛ إحداث موقع إلكتروني للمشروع لنشر المعرفة بين الجهات والوزارات المشاركة. يقوم بالتدبير الموظفون بصفة أساسية، ويتم التنفيذ عبر المؤسسات الموجودة. كما تقدم بنية تدبير المشروع نموذج عمل لطريقة تدبير بعيد المدى من أجل التدبير المستقبلي للساحل.

ăn dặm kiểu NhậtResponsive WordPress Themenhà cấp 4 nông thônthời trang trẻ emgiày cao gótshop giày nữdownload wordpress pluginsmẫu biệt thự đẹpepichouseáo sơ mi nữhouse beautiful