experience-pays

تغطي المناطق الساحلية أقل من 15 في المائة من مساحة اليابسة في الكرة الأرضية؛ لكن غالبية سكان العالم يعيشون ويعملون هناك. كما أن أهميتها البيئية والسوسيو-اقتصادية مسلم به على نطاق واسع. ومع ذلك، تكشف توجهات السنوات العشرين الماضية تفاقم تلوث السواحل، وسرعة تدمير المستوطنات البحرية الساحلية. كما عرفت كثير من المناطق انخفاض صيد أنواع الأسماك البحرية بسبب الإفراط في استغلال مصايد الأسماك وبسبب التلوث.

على الصعيد الدولي:

ومن أجل مواجهة هذا التدهور، تم إنجاز دراسة التدبير المندمج للمناطق الساحلية، خلال الفترة 1988-1991، من طرف الفريق المعـني بتدبير الموارد الطبيعية التابع للجنة السياسات البيئية التابعة لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية (OCDE)، والذي عرف مشاركة، في المرحلة 1، 16 دولة عضو في هذه المنظمة نفسها.

  • النرويج : مشروع لينكا وتهيئة المنطقة الساحلية.
  • اليونان : المنطقة الساحلية الرطبة من ميسولونغي-أيتولكون.
  • هولندا : دراسة مصب ليسكو الشرقي.
  • إيطاليا : بحيرة البندقية.
  • ألمانيا، والدنمارك، وفنلندا، والسويد : فعالية اتفاقية هلسنكي كأداة للتدبير المندمج للموارد الساحلية لبحر البلطيق.
  • كندا : التنمية المستدامة لمصب نهر فراسر.
  • سويسرا : النظر في القضايا البيئية من أجل تدبير بحيرة ليمان.
  • تركيا : النظر في القضايا البيئية من أجل تدبير المناطق الساحلية: خليج إزمير.
  • البرتغال : بحيرة ريا دي أفيرو.
  • الولايات المتحدة : خليج تشيسابيك.
  • أستراليا : دراسة حالة في جنوب شرق ولاية تسمانيا.
  • فرنسا : مصب نهر السين
  • يوغوسلافيا: خليج كشتيلا وبحر سيتو الداخلي.
  • المملكة المتحدة : حماية المناطق الساحلية على الساحل الجنوبي.
  • نيوزيلندا : حل مؤسَّسي لقضايا تدبير المناطق الساحلية.

نظراً للكفاءة والفعالية والنجاح الذي شهدته أداة الحكامة هذه، كان تطبيق التدبير المندمج للمناطق الساحلية ممكنا في العديد من البلدان الأخرى في العالم، ونذكر منها ما يلي:

  • بلدان المحيط الهندي:

في سياق تحسين عمليات تقييم الأثر البيئي لمنطقة غرب المحيط الهندي، تم إنشاء دورات تكوين في التدبير المندمج للمناطق الساحلية في البلدان المشمولة بالبرنامج الجهوي للتدبير المستدام للمناطق الساحلية (بروجيكو). وعقدت هذه الدورات في جميع البلدان المستهدفة، باستثناء الصومال، وهي كما يلي :carte1

  • كينيا : صادقت الأطراف المعنية على السياسة الجديدة للتدبير المندمج للمناطق الساحلية مؤخرا. كما صادقت أيضا على خطة عمل التدبير المندمج للمناطق الساحلية في يونيو 2010.
  • جزر القمر :اعتمدت الخطة الوطنية التدبير المندمج للمناطق الساحلية، فضلا عن خطة التدبير المندمج للمناطق الساحلية في كل من الجزر الثلاث. وتم إنشاء لجنة وطنية، فضلا عن اللجان الثلاثة للتدبير المندمج للمناطق الساحلية بالنسبة للجزر مع أمانات/كتابات إدارية.
  • مدغشقر : تحقيق مستوى مهم للتدبير المندمج للمناطق الساحلية في مدغشقر عندما نوقشت استراتيجية التدبير المندمج للمناطق الساحلية في مجلس الوزراء في فبراير 2010. وأنشئت اللجنة الوطنية للتدبير المندمج للمناطق الساحلية. وتمكنت هذه اللجنة من العمل بفعالية أكبر رغم تدهور الحالة السياسية الراهنة في البلاد.
  • جنوب إفريقيا : قانون التدبير المندمج لسواحل جنوب إفريقيا دخل حيز التنفيذ منذ ستة أشهر.
  • سيشيل : اكتمل تقرير خطة التدبير البيئي لسيشيل (EMPS 2001-2010) من خلال مسار متعدد الأطراف. علاوة على ذلك، قامت سيشيل بدعم من بروجيكو، بإنشاء الموقع الوطني الأول للتدبير المندمج للمناطق الساحلية في منطقة غرب المحيط الهندي حيث بالإمكان العثور على كافة المعلومات حول إطار العمل.
  • تنزانيا : أكملت المسودة الأولى للإستراتيجية الوطنية الجديدة للتدبير المندمج للبيئة الساحلية (نيسيمس).
  • زنجبار : اعتمدت الخطة الوطنية للتدبير المندمج للمناطق الساحلية.
  • موريس : هي أول بلد أكمل المراجعة الخارجية الشاملة والمفصلة عن التدبير المندمج للمناطق الساحلية الخاص به. وتقود البلاد حاليا لامركزية التدبير المندمج للمناطق الساحلية على المستوى المحلي في لاجوليت وفي فليك-أون-فلاك.
  • رودريغز : أحدثت اللجنة الجهوية لتدبير المندمج للمناطق الساحلية برودريغز، وهي تعمل حاليا على إحداث مكتب عمومي لتدبير بيانات التدبير المندمج للمناطق الساحلية.
  • الهند :
    • سياق المشروع :

كما ذكر سابقا، إن مشروع “جيزك” GIZC متعدد الأبعاد: فهو يقوم بتحليل الآثار المترتبة على التنمية ونزاعات الاستخدام والعلاقات المتبادلة بين العمليات المادية والأنشطة البشرية من ناحية، وتعزيز الروابط والتنسيق بين الأنشطة الساحلية والمحيطية القطاعية من ناحية أخرى.
وفي هذا السياق قامت وزارة الغابات والبيئة في حكومة الهند، بمساعدة البنك الدولي وحكومة ولاية أوريسا، باعتماد مقاربة التدبير المندمج للمناطق الساحلية في سياق التنسيق بين أنشطة مختلف القطاعات ومستخدمي الموارد من أجل التدبير المستدام والاستخدام الرشيد للموارد الساحلية في إطار الحفاظ على سلامة النظام البيئ الساحلي.
ويتدخل التدبير المندمج للمناطق الساحلية خلافا للمقاربة التقليدية للتدبير القطاعي للموارد الساحلية نحو اتباع مقاربة شاملة مندمجة لتحسين التدبير، وربط العلوم بالتدبير.
وبناء على ذلك، ومن أجل تحقيق التدبير والتنفيذ الفعال لجميع أنشطة المشروع بالتنسيق مع الوكالات 10 لتنفيذ مشروع التدبير المندمج للمناطق الساحلية لأوديشا، تم تعيين شركة ” التدبير المندمج للمناطق الساحلية أوديشا”، كوحدة لتدبير مشروع الولاية.
تمت صياغة مشروع التدبير المندمج للمناطق الساحلية لأوديشا على أساس عمل متعدد التخصصات ومتفاعل لتعزيز التدبير المستدام للمناطق الساحلية من خلال عملية تشاور واسعة النطاق لكي يكون شاملا قدر الإمكان.
ونظراً لدينامية هذه المنطقة الساحلية، اتبعت مقاربة تكيفية لصياغة المشروع وتم دعمها بالتزام الأطراف المعنية التي تمثل إحدى العناصر الرئيسية لتنفيذ مشروع التدبير المندمج للمناطق الساحلية للهند.

    • منطقة تدخل المشروع

حدد المشروع منطقة ولاية أوديشا.
carte2
وتتمتع المنطقة بالخصائص التالية :

  • الطول: 64 كلم؛
  • العرض: 20 كلم؛
  • تغطية الماء: 1065 كلم مربع؛
  • العمق: 0.38 على 4.20 متر؛
  • حوض سفحي: 3987 كلم مربع؛
  • قرية للصيد: 192؛
  • الصيادون: 0.20 مليون.
    • أهـداف المشروع :
      ويتضمن الهدف العام لمشروع التدبير المندمج للمناطق الساحلية أوديشا ما يلي:

      • ضمان الاستخدام المستدام والأمثل للموارد الساحلية؛
      • المحافظة الدائمة على التنوع البيولوجي؛
      • الحفاظ على المستوطنات الأساسية؛
      • تنسيق مبادرات مختلف القطاعات الاقتصادية للمناطق الساحلية لتحقيق النتائج الاجتماعية والاقتصادية المثلى على المدى الطويل، بما في ذلك تسوية النزاعات بين مختلف القطاعات نحو التتويج بتسوية مفيدة.

      وتضمنت الأهداف المحددة للمشروع ما يلي:

      • الصيد البحري الساحلي المستدام؛
      • الحماية من العواصف والأعاصير القائمة على طبيعة السياحة؛
      • تطوير البنيات التحتية (تدبير النفايات والمياه، ومركز تدبير النظم البيئية، ومركز المرافق المشتركة، ومركز مراقبة مياه البحيرة…)؛
      • الاستخدام المستدام للموارد الطبيعـية بالمشاركة النشطة للمجتمع.

يهدف المشروع على المدى الطويل إلى تحقيق التوازن بين الأهداف البيئية والاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والترفيهية؛ كل ذلك ضمن الحدود التي تنص عليها الدينامية الطبيعية، وتيسير إدماج المكونات البرية والبحرية للإقليم والمستهدفة في الزمان والمكان من خلال عمل خطة التدبير المندمج للمناطق الساحلية.
وفي هذا الاتجاه، على مستوى بحيرة شيليكا، جاء المشروع لتحقيق ما يلي:

      • دراسة مشكلة تعقد النظام البيئي؛
      • فـتح الاستخدام المشترك للموارد؛
      • مواجهة فقدان التنوع البيئي وتدهور محصول الأسماك (معيشة السكان المحليين).

مكن هذا الدمج الذي يعتمد على مقاربة متعددة القطاعات من التوجيه المشترك لأنشطة تخطيط وتدبير القطاعات الاقتصادية الرئيسية للنظام الساحلي نحو الفعالية.

    • أعمال المشروع :

وقد استفاد من المشروع 25 لاخ [1] شخص تقريبا من سكان المناطق الساحلية بولاية أوديشا.
كما استفاد حوالي 4 لاخ من الناس ب235 قرية ساحلية في كيندرابارا، وجاجاتسينغبور، وبوري، وغنجام، وكوردا مباشرة من نشاطات المشروع.
وشمل المشروع أيضا دمج وتدبير بحيرة شيليكا. أعلنت هذه الأخيرة أحد مواقع “رامسار” في سنة 1981، وتقدم خصائص النظام البيئي المتدهور الذي يؤثر على التنوع الأحيائي للبحيرة، والصيد البحري، وسبل كسب رزق ساكنة بحيرة شيليكا التي تعتمد على هذه البحيرة. في سنة 1992، تم تشكيل هيئة التنمية ̵ شيليكا التي تلاها إدماج “رامسار” شيليكا في سجل مونترو.
تعتبر بحيرة شيليكا أول موقع “رامسار” في الهند. وهي تمثل أكبر بحيرة قليلة الملوحة ذات شكل مصب في آسيا. وهي أكبر مكان لتمضية الشتاء بالنسبة للطيور المهاجرة في الهند، كما أنها نقطة مهمة للتنوع الأحيائي في الهند. فهي تشكل مزيجا بحريا فريدا من نوعه للمياه المالحة والمياه العذبة، وتؤوي عددا من الحيوانات النادرة وتلك المهددة بالانقراض. كما أنها ملجأ دلافين إيراوادي، وهو نوع مهدد بالانقراض.

[1] لاخ هي وحدة هندية تعادل 100 ألف وحدة. فعلى سبيل المثال في الهند، 150,000 روبية تصبح 1,5 روبية.

    • الإنجازات في إطار المشروع :
      • ترويج الصيد البحري المسؤول في بحيرة شيليكا؛
      • استفادة 0.2 مليون صياد حتى تدرّج مراكز تفريغ المراكب؛
      • تعـزيز سلسلة التبريد والإشهاد لصالح “الصيد البحري المسؤول”؛
      • الشراكات الإستراتيجية مع المنظمات الدولية (مثل أمانة “رامسار”، والمناطق الرطبة الدولية، والبنك الدولي أو مركز “رامسار” اليابان)، ومنظمات الأبحاث (المحطة المركزية للبحث في المياه والطاقة …)، والمنظمات الدولية، والمنظمات المحلية والمنظمات غير الحكومية (حملة الحفاظ على بحيرة شيليكا)…؛
      • التطبيق التجريبي لتقنية الهندسة العذبة لحماية السواحل (الطول الكلي هو 675 متر).
      • إنشاء مركز لتدبير النظام البيئي الساحلي في براديب.
      • توفير سبل عيش بديلة للصيادين (الذين تأثروا بعد الحماية)؛
      • تعزيز التراث السياحي.
      • الإنتاجات الفلاحية (جوز الهند)، وسبل عيش بديلة.
      • اقتناء 47 نوع من السفن ليتم استغلالها في مراكز الصيد البحري؛
      • بناء البنيات التحتية للزوار الذين يرغبون في مشاهدة الدلافين على جسريْ بحيرة شيليكا.
    • الإنجازات في مجال الاتصالات :

تتمثل الإجراءات المتخذة في مجال الاتصالات في سياق مشروع التدبير المندمج للمناطق الساحلية المعتمد في الهند فيما يلي:

        • تنظيم ورشة عمل للتشاور من أجل الحصول على مساهمات الأطراف المعنية؛
        • برامج تكوين الأنشطة الفلاحية لجوز الهند بالنسبة للنساء؛
        • ورشات عمل تحسين الكفاءات في النسيج بالنسبة للنساء؛
        • إنجاز موقع مخصص لمشروع www.iczmpodisha.org لنشر معلومات محيّنة عن المشروع؛
        • تشغـيل رقم هاتف مجاني خاص بالأطراف المعنية كي يكون أكثر سهولة؛
        • إنجاز أفلام، وأقراص فيديو رقمية، وتقارير طبية عامة.
  • بلدان البحر الأبيض المتوسط:

بمناسبة مؤتمر المفوضين بشأن بروتوكول التدبير المندمج للمناطق الساحلية، الذي عقد في مدريد يومي 20 و21 يناير 2008، تم توقيع بروتوكول التدبير المندمج للمناطق الساحلية. وتحت رئاسة السيدة كريستينا ناربونا رويز، وزيرة البيئة الإسبانية، وقع 14 طرفا في اتفاقية برشلونة على البروتوكول، بما في ذلك ما يلي :carte3

              • الجزائر : إعداد خطط التهيئة الساحلية على مستوى 14 ولاية ساحلية، من المنطقة الحضرية لعنابة، المكونة من ساحل يمتد من وادي السباع (الحدود الجزائرية-التونسية) شرقا إلى كاف نزا حسين في جماعة شيتايبي على مسافة 228,19 كلم، أي 43% على التوالي من الواجهة الساحلية للمنطقة البرنامج شمال-شرق و19% من الواجهة البحرية الوطنية.

carte4

 

              • تونس: تطوير عملية التخطيط الجديدة وتهيئة ساحل جنوب صفاقس الكبرى والمناطق البحرية والساحلية المحمية كروميري وموجودس.

 

ăn dặm kiểu NhậtResponsive WordPress Themenhà cấp 4 nông thônthời trang trẻ emgiày cao gótshop giày nữdownload wordpress pluginsmẫu biệt thự đẹpepichouseáo sơ mi nữhouse beautiful